المعهد يعقد ندوة حول السياسات الأسرية والتنمية المستدامة في باريس

نظم معهد الدوحة الدولي للأسرة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ندوة بعنوان “السياسات الأسرية والتنمية المستدامة”، وذلك بالتعاون مع البعثة الدائمة لدولة قطر لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، في 27 أكتوبر 2019 في مقر اليونسكو، في باريس.

وجاءت هذه الندوة ضمن جهود المعهد لمناصرة القضايا الأسرية على كافة الأصعدة والإسهام في جعلها على أجندة أولويات صانعي السياسات محليًا وإقليميًا ودوليًا.

خلال ندوة باريس، أبرزنا الأهمية الجوهرية للسياسات الأسرية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مع التركيز على ثلاث محاور رئيسية، وهي الخصوبة، والتوازن بين العمل والأسرة، وبرامج الوالدية والعلاقات الزوجية لأهميتها البالغة ليس فقط على المستوى الدولي، ولكن على المستويات الاقليمية والوطنية.

تناولت الجلسة الأولى، إشكاليات الخصوبة وتراجع معدلاتاها عالميًا وعربيًا، وما يرتبط بها من ديناميكيات السكان والخلل الديموغرافي، في حين ناقشت الجلسة الثانية أهمية سياسات التوازن بين العمل والأسرة ودورها في استدامة الزواج، واختتمت الندوة باستعراض أبرز التجارب المتعلقة ببرامج تأهيل المقبلين على الزواج وأثرها على التماسك الأسري.

وفي الختام، قدم تقرير موجز يلخص النقاشات والتوصيات، حيث تهدف الندوة إلى إنشاء منصة تفاعلية تجمع كوكبة من الجهات المعنية بقضايا الأسرة من خبراء وباحثين ومؤسسات المجتمع المدني المعنية وصانعي سياسات معًا وذلك لتوسيع افاق التفكير وتدارس القضايا المعاصرة والملحة المتعلقة بالسياسات الأسرية والتنمية المستدامة.

 لألبوم الصور، اضغط هنا