معهد الدوحة الدولي للأسرة يختتم فعاليات المنتدى الأول لبحوث السياسات الأسرية

اختتم معهد الدوحة الدولي للأسرة، عضو مؤسسة قطر، منتداه الأول لبحوث السياسات الأسرية تحت عنوان “رفاه الأسرة في قطر: الأدلة لدعم السياسات الأسرية”، والذي استمر على مدى يومي 26-27 فبراير 2019 بمركز قطر الوطني للمؤتمرات.

وضمن جهود المعهد للإسهام في جعل قضايا الأسرة على أجندة أولويات صناع السياسات في دولة قطر، عكف المنتدى على مدى يومين متتاليين على طرح التقارير البحثية المتعلقة بموضوعي المنتدى حول “رفاه أسر الأطفال من ذوي التوحد في قطر”، و”التوازن بين العمل والأسرة في قطر”.

وعلى مدى يومين متتاليين، قام الخبراء وصناع السياسات ومقدمي الخدمات، وممثلي المؤسسات الرائدة في قطر بمناقشة التحديات السياقية التي تحيط تطوير السياسات ذات الصلة واستخلاص الدروس المستفادة من بعض الممارسات الناجحة على المستوى الوطني والاقليمي والدولي.

بدأ اليوم الأول بجلسة بعنوان “البحوث والسياسات الوطنية حول التوحد” أدارتها الدكتورة شريفة العمادي، وتلت الجلسة الأولى جلستان حوار تفاعلية حول “جهات توفير الخدمات اللازمة للأسر المتعايشة مع التوحد” و”سبل دعم الأسرة المتعايشة مع التوحد”، وشارك فيها متحدثين من وزارة الصحة العامة، ووزارة التعليم والتعليم العالي، ومركز الكويت للتوحد، ومؤسسة الرعاية الأولية، ومؤسسة حمد الطبية، ومستشفى الرميلة، كما ضمت متحدثين من مركز الشفلّح ومركز السدرة للطب والبحوث، ووايل كورنيل للطب – قطر، وأكاديمية ريناد، عضو التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر.

أما اليوم الثاني فقد بدأ  بجلسة حول “نتائج البحوث والسياسات الخاصة بالإجازات”، جمعت أعضاء من جامعة قطر ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، واللجنة الدائمة للسكان ووزارة العدل. وتبعت الجلسة الأولى جلستي حوار ناقشتا “الإسهام في توفير خدمات رعاية الأطفال في تحقيق التوزان بين العمل والأسرة” و”البحوث والسياسات حول ترتيبات العمل المرنة”.

لبرنامج الفعالية اضغط هنا

لمعرض الصور اضغط هنا

العروض التقديمية:

اليوم الأول – الجلسة الأولى

اليوم الأول – الجلسة الثانية

اليوم الأول – الجلسة الثالثة

اليوم الثاني- الجلسة الأولى

اليوم الثاني – الجلسة الثانية

اليوم الثاني- الجلسة الثالثة